:+ شبكة و منتديات سنار +:  

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قلبـي عــلى بلـــدي (السـودان) (آخر رد :خالد محمد عثمان حماد)       :: مصر تطالب أميركا بضبط النفس واحترام حق التظاهر!!! (آخر رد :د . حسين عباس)       :: انا لله وانا اليه راجعون......رحيل مختار محمود الطناش (آخر رد :د . حسين عباس)       :: "شموع من سنار تضىء دياجير الغربة" (آخر رد :الطيب شيقوق)       :: سبحان الله (آخر رد :السر الشاعر)       :: رسالة الماجستير فى الموجات فوق الصوتية (آخر رد :السر الشاعر)       :: خالد محمد عثمان (آخر رد :خالد المنا علي)       :: الأيات الأخيرة من سورة العلق (آخر رد :دكتور كمال سيد الدراوى)       :: ولاية سنار فى الصحافة السودانية (آخر رد :خالد محمد عثمان حماد)       :: معلومات قيمة (آخر رد :خالد المنا علي)       :: المرافيء (آخر رد :السر الشاعر)       :: مشاكل التعليم في بلادنا (آخر رد :يوسف سليمان)       :: ونسات و ابداعات من الماضى (آخر رد :سلوى حسن جمبو)       :: مصادمات دنيوية من واقع قرانا (آخر رد :يوسف سليمان)       :: 4 علامات تؤكد خطورة استخدام الدواء (آخر رد :Abosamer)      


العودة   :+ شبكة و منتديات سنار +: > المنتديات الــعـــامــة > الدين والحياة

الدين والحياة للحوار حول أمور الشريعة والعقيدة والتوحيد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-2012, 01:36 PM   #1
حسين محمد الماحى
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 197
افتراضي ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثناء

فى ذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم واحياء سيرته وسنته نهديكم قصيدة ولد الهدى فالكائنات ضياء للشاعر المصري الكبير أحمد شوقي
فى مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم


ولد الهدى فالكائنات ضياء **** وفم الزمان تبسم وسناء

الروح والملأ الملائك حوله **** للدين والدنيا به بشراء

والعرش يزهو والحظيرة تزدهي **** والمنتهى والسدرة العصماء

والوحي يقطر سلسلا من سلسل **** واللوح والقلم البديع رواء

يا خير من جاء الوجود تحية **** من مرسلين إلى الهدى بك جاؤوا

بك بشر الله السماء فزينت **** وتوضعت مسكا بك الغبراء

يوم يتيه على الزمان صباحه **** ومساؤه بمحمد وضاء

يوحي إليك الفوز في ظلمائه **** متتابعا تجلى به الظلماء

والآي تترى والخوارق جمة **** جبريل رواح بها غداء

دين يشيد آية في آية **** لبنائه السورات والأضواء

الحق فيه هو الأساس وكيف لا **** والله جل جلاله البناء

بك يا ابن عبدالله قامت سمحة **** بالحق من ملل الهدى غراء

بنيت على التوحيد وهو حقيقة **** نادى بها سقراط والقدماء

ومشى على وجه الزمان بنورها **** كهان وادي النيل والعرفاء

الله فوق الخلق فيها وحده **** والناس تحت لوائها أكفاء***

والدين يسر والخلافة بيعة **** والأمر شورى والحقوق قضاء

الاشتراكيون أنت أمامهم **** لولا دعاوي القوم والغلواء

داويت متئدا وداووا طفرة **** وأخف من بعض الدواء الداء

الحرب في حق لديك شريعة **** ومن السموم الناقعات دواء

والبر عندك ذمة وفريضة **** لا منة ممنوحة وجباء

جاءت فوحدت الزكاة سبيله **** حتى إلتقى الكرماء والبخلاء

انصفت أهل الفقر من أهل الغنى **** فالكل في حق الحياة سواء

يا من له الأخلاق ما تهوى العلا **** منها وما يتعشق الكبراء

زانتك في الخلق العظيم شمائل **** يغرى بهن ويولع الكرماء

فإذا سخوت بلغت بالجود المدى **** وفعلت ما لا تفعل الأنواء

وإذا عفوت فقادرا ومقدرا **** لا يستهين بعفوك الجهلاء

وإذا رحمت فأنت أم أو أب **** هذان في الدنيا هما الرحماء

وإذا خطبت فللمنابر هزة **** تعرو الندى وللقلوب بكاء

وإذا أخذت العهد أو أعطيته **** فجميع عهدك ذمة ووفاء

يامن له عز الشفاعة وحده **** وهو المنزه ماله شفعاء

لي في مديحك يا رسول عرائس **** تيمن فيك وشاقهن جلاء

هن الحسان فإن قبلت تكرما **** فمهورهن شفاعة حسناء

ما جئت بابك مادحا بل داعيا **** ومن المديح تضرع ودعاء

أدعوك عن قومي الضعاف لأزمة **** في مثلها يلقى عليك رجاء
حسين محمد الماحى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2012, 01:49 PM   #2
حسين محمد الماحى
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 197
افتراضي

وايضا نهديكم قصيدة نهج البردة عسى ان نكون من الذين يشفع لهم الرسول صلى الله عليه وسلم عند الحوض ويسقينا منه جرعة لانظمأ بعدها ابدا
الصلاة والسلام عليك يارسول الله فى كل لمحة وكل نفس عدد ماوسعه علم الله


متن بانت سعاد ( فى مَدْحِ النَّبِى صلى الله عليهوسلم )





للصحابي الشاعر سيدنا كعب بن زهير رضي الله عنه






بانت سعادفقلبى اليوم متبـــــــــــــــولُ مُتيَّم إثرَها لم يُفد مكبـــــــــــــــــولُ






وما سعادُ غداة البين إذ رحلـــــــــــــوا إلا أغن غضيض الطرفمكحـــول






هيفاء مقبلةً عجزاءُ مدبـــــــــــــــــــرةً لا يُشتكى قصرٌمنها ولا طــــــــولُ






تجلو عوارض ذى ظَلْمٍ إذا ابتســــــمت كأنه منهلٌبالرَّاحِ معلــــــــــــــــولُ






شجـت بذي شَبَم من ماءمعنيـــــــــــــةٍ صافٍ بأبطَح أضحى وهو مشـمولُ






تنفى الرياحُ القذى عنهوأفرطـــــــــــهُ من صوب ساريةٍ بيضٌ يعاليــــــلُ






أكرم بها خُلَّةً لوأنَّها صدقــــــــــــــــت موعودها أو لو ان النصح مقبــولُ






لكنها خلةٌ قدسيط من دمهـــــــــــــــــا فجعٌ وولْعٌ وإخلافٌ وتبديـــــــــــــلُ






فماتدوم على حالٍ تكون بهـــــــــــــــا كما تَلَوّنُ فى أثوابهاالغـــــــــــــولُ






ولا تمسّك بالعهدِ الذي زعمـــــــــــــتْ إلا كمايُمسك الماءَ الغرابيـــــــــــلُ






فلا يغُرَّنك ما منَّتْ وماوعـــــــــــــدتْ إن الأمانيَّ والأحلام تضليـــــــــــــلُ






أرجو وآمل أنتدنو مودتهـــــــــــــــــا وما إخال لدينا منكتنويـــــــــــــــلُ






أمست سعاد بأرض لا يُبلِّغُهـــــــــــــــا إلاالعِتاقُ النجيبات المراســــــــــيلُ






ولن يُبلِّغها إلاغُذافـــــــــــــــــــــــــرةٌ لها على الأَيْنِ إرقالٌوتبغيـــــــــــلُ






من كل نضَّاخة الذِّفرى إذا عَرِقــــــــتْ عُرضتهاطامس الأعلام مجهــــولُ






ترمي الغيوبَ بعيني مفردٍ لَهِــــــــــــقٍ إذاتوقدت الحزاز والميــــــــــــــــلُ






ضخمٌ مُقَلَّدُها فعْمٌمقيَّدُهــــــــــــــــــــــا في خلقها عن بنات الفحلِ تفــضيلُ






غلباءُوجناءُ عُلْكومٌ مذكـــــــــــــــــرةٌ في دفِّها سعة قدَّامهاميــــــــــــــــلُ






وجلدها من أُطومٍ لا يؤيِّســـــــــــــــــهُ طلحٌبضاحية المتنين مهــــــــــزولُ






حرفٌ أخوها أبوها من مهجنــــــــــــةٍوعمها خالها قوداءُ شمليــــــــــــلُ






يمشى القُرادُ عليها ثميزلقــــــــــــــــهُ منها لبان وأقرابٌ زهاليـــــــــــــــلُ






عيرانةٌقُذفت بالنحض عن عــــــُرضٍ مرفقها عن بناتِ الزور مفتــــــــولُ






كأنمافات عينيها ومذبحهــــــــــــــــــا من خطمها ومن اللحيينبرطيــــــلُ






تمرُّ مثل عسيب النخلِ ذا خُصـــــــــــلٍ في غارزٍ لمتخِّوزه الأحاليــــــــــــلُ






قنواء في حرتيها للبصير بهـــــــــــــــاعتقٌ مبينٌ وفي الخدين تســـــــهيلُ






تُخدي على يَسَرات وهيلاحقــــــــــــةٌ ذوابلٌ مَسُّهن الأرضَ تحليــــــــــــلُ






سُمْرُالعجايات يترُ كن الحصى زِيمــــاُ لم يقهن روؤُس الأكمتنعيـــــــــــــلُ






كأن أوب ذراعيها إذا عرقــــــــــــــــت وقد تلفعبالكور العساقيــــــــــــــــلُ






يوماً يظل به الحرباء مصطخـــــــــــداًكأن ضاحيهُ بالشمس ممــــــــــــلولُ






وقال للقوم حاديهم وقدجعـــــــــــــلت ورق الجنادب يركضن الحصى قيلوا






شدَّ النهار ذراعا عيطلٍنَصِـــــــــــفٍ قامت فجاوبها نُكدٌ مثاكيــــــــــــــــلُ






نواحةٌ رخوةالضبعين ليس لهـــــــــــا لما نعى بكرها الناعون معقــــــــولُ






تفرياللُّبان بكفيها ومدرعهــــــــــــــا مشققٌ عن تراقيهارعابيــــــــــــــلُ






تسعى الوشاة جنابيها وقوْلهـــــــــــــمُ إنك يا بنأبي سُلمى لمقتـــــــــــولُ






وقال كلُّ خليل كنتُآملــــــــــــــــــــــهُ لا ألهينك إني عنك مشــــــــــــــغول






فقلتخلوا سبيلي لا أبا لكـــــــــــــــــمُ فكل ما قدَّر الرحمنمفعـــــــــــــول






كل ابن أنثى وإن طالت سلامتـــــــــــهُ يوماَ على آلةٍحدباءَ محمــــــــــولُ






أُنبئت أن رسول الله أوعدنـــــــــــــــي والعفوعند رسول الله مأمــــــــولُ






وقد أتيت رسولَ الله معتــــــــــــــــذراًوالعذرُ عند رسول الله مقـــــــبولُ






مهلا هداك الذي أعطاك نافلةالــــــــــ ـقرآنِ فيها مواعيظٌ وتفصـــــــــيلُ






لا تأخذنّي بأقوالالوشاةِ ولـــــــــــــــمْ أُذنب وقد كثرت فيَّ الأقاويـــــــــلُ






لقدْأقومُ مقاماً لو يقومُ بـــــــــــــــــــهِ أرى وأسمعُ ما لم يسمعالفــــــيلُ






لظل يَرعُدُ إلا أن يكون لــــــــــــــــــــهُ من الرسولبإذن الله تنويــــــــــلُ






حتى وضعت يميني لا أنازعــــــــــــــهُ في كفذى نقماتٍ قيلُهُ القيـــــــلُ






لَذاك أهيَبُ عندي إذأُكلمـــــــــــــــــــهُ وقيل إنك منسوب ومســــــــــؤولُ






من خادر منليوث الأُسْد مسكنــــــــهُ من بطن عَثْرَ غيلٌ دونه غـــــــيلُ






يغدوفيلحمُ ضرغامين عيشهمــــــــــا لحمٌ من القوم معفورٌ خراديــــــلُ






إذايساور قِرناً لا يحل لــــــــــــــــــــهُ أن يترك القِرن إلا وهومغلــــولُ






منه تظل سباع الجو ضامـــــــــــــــرةً ولا تمشّى بواديهالأراجيــــــــلُ






ولا يزال بواديه أخو ثقـــــــــــــــــــــةٍ مطرَّحالبز والدرسان مأكــــــولُ






إن الرسول لسيفٌ يســـــــــــتضاءُ بهِ مهند منسيوف الله مســـــــلولُ






في فتيةٍ من قريشٍ قال قائلهــــــــــــم ببطن مكةلما أسلموا زولــــــــوا






زالوا فما زال أنكاسٌ ولا كشــــــــــفٌ عنداللقاء ولا مِيلٌ معازيـــــــــلُ






شمُّ العرانين أبطالٌلبُوســــــــــــــــهمُ من نسج داود في الهيجا سرابيلُ






بيضٌ سوابغ قد شُكتلها حلـــــــــــقٌ كأنها حلق القفعاء مجـــــــــدولُ






يمشون مشيَ الجِمالالزُّهْرِ يعصمهم ضربٌ إذا عَرّد السودُ التنابيـــــلُ






لا يفرحون إذا نالترماحهــــــــــــــمُ قومًا وليسوا مجازيعًا إذا نيلــــوا






لا يقع الطعنإلا في نحورهـــــــــــــم وما لهم عن حياضِ الموتِ تهليلُ
حسين محمد الماحى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

(الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي هذا الموقع)

vEhdaa 1.0 by Tunisia2009 ©2009